إطفاء الشمعة الثالثة لجريدة سورايا وإيقاد الرابعة ومستمرون في المسيرة لخدمة الصحافة الحرة المستقلة

في مثل هذا اليوم وقبل ثلاثة أعوام مضت صدر العدد الاول من “جريدة سورايا” وهي جريدة سياسية ثقافية نصف شهرية، وتضمن العدد مواضيع مختلفة في السياسة والادب والتاريخ ومواضيع اجتماعية بالاضافة الى عدد من الاخبار وحوار خاص مع غبطة البطريرك ما ر لويس روفائيل الاول ساكو والجريدة بالحجم المتوسط وبواقع 16 صفحة.واليوم اذ نحتفل بإيقاد الشمعة الرابعة للجريدة نعاهد شعبنا سورايا بالاستمرار في نهج الجريدة المحايد الذي يخدم القضايا المصيرية لشعبنا في العراق ,ومستمرين في المسيرة الصحفية المهنية من أجل حقوق كل المكونات العراقية التي تعيش في أقليم كوردستان بالتأخي والوئام ، ونمضي قدما في تطوير الحركة الاعلامية الى جانب أخواننا الزملاء في كوردستان والعراق ،كما ساهمت وتساهم في نقل الاحداث والأخبار والتقارير التي تخص أبناء شعبنا ونشر ثقافته وفلكلوره وتاريخه المعاصر بعيدا عن التعصب والتقوقع في الخنادق الفئوية التي لاتخدم وحدة شعبنا وخطابه السياسي .
وبهذه المناسبة العتيدة ندعو أبناء شعبنا ومؤسساتنا وتنظيمات شعبنا القومية الى وحدة الخطاب والكلمة لجميع أبناء شعبنا تحت أسم سورايا الذي يوحد أبنائه وقضايا شعبنا كي نتصر على جميع المؤامرات التي تحاك ضد حقوق شعبنا وتواجده التاريخي في مناطقه التارخية في سهل نينوى ، وكلنا أمل في تحقيق وحدة شعبنا بالأرادة الحرة لأبنائه بدون أي تميز ومشاركة الجميع في صنع القرار السياسي والخطاب القومي الموحد .
سورايا توحد شعبنا وتطلعاته نحو المستقبل والى الأمام …. نحو تحرير مناطقنا التارخية في سهل نينوى

عن nawzad hakim

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .