اختتام مؤتمر بطاركة الشرق الكاثوليك بالقداس في كاتدرائية مار يوسف للكلدان

اختتام مؤتمر بطاركة الشرق الكاثوليك بالقداس في كاتدرائية مار يوسف للكلدان

سورايا بريس / إعلام البطريركية

      اختتم أصحاب الغبطة والنيافة بطاركة الشرق الكاثوليك، يوم الجمعة 30 تشرين الثاني أعمال مؤتمرهم الذي استهلوه عصر الاثنين 26 الجاري. وجاء مسك الختام بقداس احتفالي شارك فيه السادة البطاركة، سعادة السفير البابوي في العراق، وصاحبا السيادة مار بطرس موشى، ومار يوسف عبا، مع رعاة الكنائس المسيحية في بغداد، بحضور عدد كبير من الكهنة والاخوات الراهبات وممثلي الديانة المندائية واليزيدية، ورئيس ديوان اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية السيد رعد كجه جي، والوزيرتين السابقتين، السيدتين آن نافع وباسكال وردة.

 وبعد تلاوة نص من الانجيل، تناوب السادة البطاركة بدعوة من نيافة الكردينال مار لويس ساكو، بإلقاء كلماتهم الأبوية. تناولت الكلمات، ارتياحهم لما لمسوه في العراق من تحس في الأوضاع، وبما أتاح مثل هذا المؤتمر المهم في بغداد. ودعوا الى التمسك بالجذور وأرض الوطن، والعمل سوية على بنائه.

 وكان قد شارك في المؤتمر كل من أصحاب الغبطة والنيافة والسيادة: لويس روفائيل ساكو، بطريرك بابل على الكلدان، بشارة بطرس الراعي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة،  ابراهيم اسحاق سدراك، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك،  كريكور بدروس العشرون، المطران  وليم شومالي، والأب خليل علوان، الأمين العام لمجلس بطاركة الشرق الكاثوليك، الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط الدكتور ثريا بشعلاني.

 وفي نهاية القداس، منح السادة البطاركة البركة الختامية، كما قرأ الأمين العام، الأب خليل علوان، البيان الختامي.

عن nawzad hakim