الرابطة الكلدانية تقدم التهاني بمناسبة عيد ميلاد المجيد

برقية تهنئة الرابطة الكلدانية بمناسبة عيد ميلاد 2017

الى أبناء شعبنا الكلداني والمسيحي في ارجاء المعمورة

بمناسبة أعياد ميلاد السيد المسيح وراس السنة الميلادية نقدم لكم ازكى التهاني والتبريكات في هذه المناسبة العزيزة التي كانت لحظة مهمة في تاريخ البشرية حينما جسد الله الاب محبته للإنسان بتجسيد كلمته بشخص ابنه الوحيد (الابن الروحي) في هذا العالم، الذي قام من بعد ولادته قبل 2017 سنة بتعليم الانسان على الفضائل والأخلاق الحسنة من المحبة والرحمة والتواضع ومساعدة الفقير وتحقيق العدالة والمساواة بين البشر بغض النظر عن شكله او جنسه او قومه.

في هذه المناسبة المباركة أيضا نود ان نبارك ونهنئ لكل العراقيين انتصاراتهم وتحرير كافة أراضي العراقية من ايدي الغزاة الغرباء عن النسيج العراقي الأصيل، ونشكر كافة القوات المسلحة بكافة أنواعها (الجيش الوطني العراقي والبيشمركة والحشد الشعبي والوية قوات أبناء شعبنا) على تضحياتهم في سبيل الوطن ليرحم الرب شهدائنا ويشفي جرحنا وينصرهم على تحقيق العدالة بين جميع أبناء الوطن.

كما نود ان نقدم تهنئتنا لغبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى وكافة الأساقفة في ارض الوطن والمهجر في هذه المناسبة الروحية العميقة بولادة الطفل يسوع في مغارة بيت لحم والتي بلا شك تعني ولادة الامل للإنسانية من خلال محبة الله الاب لنا جميعا.

اخوتي الأعزاء المهجرين نحن لم ننساكم نحاول بكافة جهودنا ان نعمل من خلال لجنة الاعمار لبلداتكم وان فروعنا في المهجر ينقلون اوضاعكم والحالة الصعبة التي تعيشون فيها الى الحكومات الأجنبية لطلب المساعدة للمساهمة في جلب الأمان والاعمار الى بلداتكم، املنا ان تكون سنة 2018 سنة تحقيق الاماني بعد انتظار طويل من كافة النواحي الأمنية والخدمات والاقتصاد وغيرها.

في الختام نقدم شكرنا الجزيل لكل من وقف مع أبناء شعبنا وقدم له يد المساعدة من الحكومة المركزية وحكومة الإقليم، أبناء شعبنا الكلداني في المهجر والجمعيات والمؤسسات والحكومات الدولية.

اخوتي الكلدان في المهجر كلكم على الاطلاع بالظروف التي نمر فيها في ارض الوطن، وكذلك على الاطلاع على مخاطر الهجرة على الشعب الكلداني بعد تشتت بين قارات ودول العالم. لهذا يتطلب الامر منا جميعا المزيد من العمل ووحدة الصف والتمسك بلغتنا وقيمنا وعاداتنا وايمان المسيحي الشرقية وقيمه الروحية العميقة.

كما ندعو جميع اخوتنا المسيحيين في العراق الى إعادة النظر في أهمية العمل الوحدوي بعيدا عن المصالح الفردية او الانغلاق في التعصب غير المجدي. فوحدتنا قوتنا واملنا لحماية أبناء شعبنا

هيئة الرئاسة للرابطة الكلدانية العالمية

عن nawzad hakim