بمراسيم مهيبة وبحضور غبطة الكاردينال مار لويس ساكو تنصيب المطران ميخائيل نجيب مطرانا للموصل

سورايا بريس / كرمليس

بحضور غبطة الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو باطريرك الكنيسة الكلدانية في العالم والعراق وعدد كبير من أساقفة الكنيسة الكلدانية في العالم وجمع كبير من المؤمنين من مدينة الموصل وعقرة وكرمليس تم اليوم تنصيب المطران ميخائيل نجيب مطرانا لأبرشية الموصل وعقرة في كنيسة مار بولس في المجموعة الثقافية داخل مدينة الموصل بمراسيم كنسية وقداس كبير يتم اقامته لاول مرة في مدينة الموصل ، بعدها توجه موكب الكاردينال والأساقفة الى بلدة كرمليس وبأستقبال جماهير كبير وبالأهازيج وفرحة النساء والأطفال توجه الموكب الى كنيسة مار أدي الرسول في كرمليس ،وبعدها أقيمت مأدبة الغذاء للحضور التي حضرها محافظ الموصل نوفل العاكوب وفي المساء أقيم القداس الأول للمطران في نفس الكنيسة في بلدة كرمليس. 

وعبر المواطنين عن فرحتهم بأستقبال المطران الجديد لأبرشيتهم المنكوبة التي تعرضت للتهجير والتشريد على يد عصابات داعش الأرهابية وأكد غبطة الكاردينال الى عودة المسيحيين الى الموصل وسهلها والبدء بعمليات البناء والتطوير للمدن المدمرة وقال يجب أن تشكروا الكنيسة لما قامت به من أعمار في تللسقف وكرمليس وبرطلة وقرقوش ومستقبلا في بطنايا المنكوبة لعودة الحياة الطبيعية الى هذه البلدات المسيحية كما قال المطران ميخائيل عن تجدالحياة والانبعاث من جديد لهذه الأبرشية العريقة التي ستنهض من جديد بسواعد ابنائها على الرغم من هجرة الكثير منهم الى الخارج وقال نحن مع الاباء الكهنة سنبني الكنيسة من جديد وسنعمل على أقامة المراسيم والنشاطات لكافة الاعمار ونبدء من الطفولة لبنائها من جديد وفق برنامج مدروس وشكر الأهالي على هذا الأستقبال الكبير في بلدة كرمليس ومنها المدينة الموصل وجميع القرى الاخرى التابعة للابرشية الكلدانية في محافظة الموصل وعقرة .

وحضر المراسيم  السادة الأساقفة الأجلاء مار شليمون وردوني، ومار باسيليوس يلدو ومار روبرت سعيد جرجيس، و مار رمزي كرمو، رئيس أساقفة دياربكر في تركيا، والمدبر البطريركي لأبرشية طهران للكلدان، ومار باواي سورو مطران ابرشية مار أدي للكلدان في كندا والمطران مار يوسف توما مرقس، رئيس أساقفة كركوك، وكهنة الابرشية والأب نوئيل فرمان سكرتير البطريرك.

عن nawzad hakim