سورايا بريس تستذكر اليوم ذكرى استشهاد ثلاثة من أبناء شعبنا ضحايا سياسات النظام الدكتاتوري البائد بحق مناضلي شعبنا

في مثل هذا اليوم (3- شباط- 1985) اقدم النظام الصدامي المجرم على اعدام كل من (يوسف توما هرمز)و( يوخنا ايشو ججو) و (يوبرت بنيامين ) بعد القاء القبض عليهم في وحدتهم العسكرية في 16/7 وايداعه في دهاليز الامن والاستخبارات الصدامية السيئة الصيت، لاكثر من ثمانية اشهر وتلقى ابشع انواع التعذيب والتنكيل بالرغم من انهم والحزب الذي قاده لم يفجروا مكان ولم يختالوا انسان ولكنهم طالبوا بابسط حقوق المواطنة لشعبهم ..

سورايا بريس / متابعة

هذا ماقالته  الكاتبة والناشطة من أبناء شعبنا ( اميرة شموييل )في صفحتها الشخصية اليوم .

(في مثل هذا اليوم (3- شباط- 1985) اقدم النظام الصدامي المجرم على اعدام اخي (يوسف توما هرمز) مع ابن خالتي ( يوخنا ايشو ججو) والصديق (يوبرت بنيامين ) بعد القاء القبض عليه في وحدته العسكرية في 16/7 وايداعه في دهاليز الامن والاستخبارات الصدامية السيئة الصيت، لاكثر من ثمانية اشهر ويتلقى ابشع انواع التعذيب والتنكيل بالرغم من انه والحزب الذي قاده لم يفجروا مكان ولم يختالوا انسان ولكنهم طالبوا بابسط حقوق المواطنة المغدورة .. في (4-شباط) جاء احدهم من دائرة امن كركوك ليخبرنا باننا على موعد لزيارته في اليوم التالي ولاول مرة منذ توقيفهم. ولكننا عندما وصلنا في صباح اليوم التالي (5-شباط) الى سجن ابو غريب اخبرونا باعدامه وطلبوا منا ان نحضر توابيت ثلاثة لاستلامهم !!!. هكذا كانوا يعدمون الشباب ويستهزئون باهاليهم. طبعا لم يكتفي النظام المجرم باعدامه وانما اقدم بعده على القاء القبض على والدنا المناضل (توما هرمز ايشو) وايداعه في دهاليز الامن والاستخبارات ومن ثم سجن ابو غريب لثلاثة سنوات وهو ابن الخامسة والستين من عمره، وكذلك تهدينا واستفزازنا وطردنا من وضائفنا وحملنا اخيرا على ترك كل ما نملك من اموال وممتلكات ليستولي عليها ويتصرف بها كما يحلو لهم. صلوا معي من اجل العراق وشهدائه .. صلوا معي لتنتهي سياسات الهمجية والوحشية في حكامه واحكامه.)

وبهذه الذكرى الأليمة تستذكر (سورايا بريس )كافة شهداء شعبنا سورايا من الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الحياة الحرة الكريمة ونيل حقوق شعبنا في العراق .

المجد والخلود لشهداء شعبنا الابرار (يوسف ويوخنا ويوبرت ) وكل شهداء الحركة الوطنية التي ناضلت من أجل الحرية والسلام ومن أجل مستقبل أفضل في عراق ديمقراطي تعددي يحترم حقوق كل المكونات العراقية .

والموت للقتلة والأرهابيين في كل أرجاء العالم وليعم السلام في ربوع عراقنا الجديد .

 

عن nawzad hakim