قنبلة بشرية موقوتة في العراق… أطفال الدواعش

موضوع للنقاش

 

قنبلة موقوتةفي عموم العراق هي

اطفال الدواعش من المغتصبات


قنبلة بشرية موقوتة في العراق.. 45 ألف طفل يفتقدون للوثائق المدنية

اخر مستجدات أن قائمقام سنجار رفض استقبال النساء الازيديات وأطفالهم من صلب داعشي

إن “رفض الاطفال من صلب الدواعش، مرفوضون قانونا، اجتماعيا ودينيا، ليس في المجتمع الايزيدي فحسب، انما في كل المجتمع العراقي، وهذا ما اقره القانون العراقي، الذي تنص مواده الدستورية، ان العراقي هو من صلب ابوين عراقيين وصحيحي النسب، وهذا الامر ينطبق على جميع المكونات الدينية، المذهبية والقومية العراقية”.

“نحن نواجة قنبلة بشرية موقوتة، فلا يمكن أن يكون المجتمع في سلام إذا سُمح لجيل من الأطفال لايمتلك وثائق مدنية بأن يكبر في وسطه. إن السماح لهؤلاء الأطفال بالحصول على التعليم والرعاية وبكل بساطة الحصول على حقهم في الوجود هو أمر أساسي لضمان مستقبل مستدام لهم ولبلادهم”.ان “المنظمات والمؤسسات الانسانية التي تتحدث عن هذا الامر، عليها ان تجد لهؤلاء الاطفال بيئة اخرى غير بيئتنا المحافظة، كأن تكون في الدول الاوربية التي تنتمي اليها المنظمات، او الدول التي ينتمي اليها الدواعش، لان اطفالهم ليسوا ايزيديين وان خرجوا من ارحام الاسيرات الايزيديات قسرا وبصورة يندى لها جبين الانسانيةقنبلة بشرية موقوتة في العراق..

لنناقش هذا الموضوع في هذه النقاط

 

اولا ما ذنب المغتصبات لا اعتب على القائمقام لكن عتبي على الحكومة

ثانيا اين تذهب هل تبقى بدون سقف يحميها من الكلاب البشرية

ثالثا هذه القنبلة الصغيرة سوف تكبر وتكبر وتنفجر في وسط المجتمع يعني ( داعشي مصغر )

رابعا ماهو دور وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

خامسا ما هو دور منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان

ياعراقي نحن نواجه مشكلة لانحس بخطرها اليوم غدا سوف تنفجر ولن نجد حل لها

واخيرا

من هذا المنبر المتواضع اتقدم لكل من ساهم بتحرير تراب العراق جيشنا الباسل بكل اصنافه لكم مني كل الاحترام والتقدير و يحميكم الرب من كل سوء جيشنا فخرنا

عن nawzad hakim