نوزاد بولص : هناك مخاطر على مصيرالمسيحيين والأيزيديين في مناطق التماس بين حكومة الإقليم والعراق الفدرالي

نوزاد 3فولدر سيدة النجاة

استضافت جامعة أربيل الصحفي والإعلامي نوزاد بولص الحكيم رئيس منظمة سورايا للثقافة والاعلام والمنسق العام لشبكة مكونات كوردستان في ندوة خاصة حول جينوسايد المسيحيين في العراق بعد الحرب العالمية الثانية ومستقبلهم في العراق ،بحضور عدد من أساتذة الجامعة وطلبتها، حيث قدم المحاضر موجز عن تاريخ الإبادة الحماعية التي تعرض لها شعبنا سورايا خلال مئة عام مشيرا الى مجزرة صوريا التي قام بها أزلام النظام البائد عام 1969 يوم  9/ 16 في قرية صوريا الشهيدة والتي راح ضحيتها 39 شهيدا  25 منهم من المسيحيين 14 من الاخوة الكورد وعلى رأسهم الشهيد الاب يوحنا قاشا وليلى خمو على أيدي المجرم عبد الكريم الجحيشي والتي أصبحت شاهد عيان على جرائم النظام بحق شعبنا المسالم ، بعدها تحدث عن الجريمة الثانية التي أقترفت بحق الأبرياء من شعبنا داخل كنيسة سيدة النجاة يوم 31/10/2010 في مركز العاصمة بغداد في منطقة الكرادة أثناء قداس يوم الاحد ووقوع من قبل  مجموعة أرهابية على مرأى من القوات الأمنية للحكومة الفدرالية ووقوع العشرات من الشهداء والجرحى في داخل الكنيسة وعلى أثرها هاجر المسيحيين بغداد والمدن الأخرى بسبب أستهدافهم من المجموعات الإرهابية سبقها أختطاف وأستشهاد المطران (مار بولص فرج رحو) وعدد من الكهنة والشمامسة في بغداد الموصل.

بعد ذلك تطرق المحاضر الى عمليات الإبادة الجماعية التي تعرض لها المسيحييون والأيزيدييون في الموصل وسهل نينوى وسنجار عام 2014 على يد دولة الخلافة الإسلامية (داعش ) والتهجير القسري للمسيحيين من مناطقهم التاريخية ونزوح 150 الف منهم الى أربيل ودهوك إضافة الى التهديدات الأخيرة للأقليات وخاصة المسيحيين والأيزيديين على خطوط التماس في مناطق سهل نينوى وسنجار وفيشخابور التي تعد مناطق أصلية لهم حيث أذا تعرضت الى العمليات العسكرية من قبل الحشد الشعبي ستؤدي الى هجرة جماعية للمسيحيين وهذه من المخاطر الكبرى على مصيرهم في العراق وأقليم كوردستان، وفي الختام تم عرض فلم وثائقي عن حادثة كنيسة سيدة النجاة.

عن nawzad hakim

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .