وزير الثقافة والسياحة والآثار  يستقبل الكاردينال ساكو

وزير الثقافة والسياحة والآثار  يستقبل الكاردينال ساكو

 

 سورايا بريس / إعلام البطريركية

استقبل صباح الاثنين 27 أيار 2019، ، معالي وزير الثقافة والسياحة والآثار، الدكتور عبد الأمير الحمداني، في مكتبه بمقر الوزارة صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الكردينال لويس روفائيل ساكو. وعبرّ غبطته عن ارتياحه لما تقوم به الوزارة ضمن مهامها، على مستوى الأنشطة الثقافية والسياحية اولآثارية.

وبدوره، قدم معالي الوزير بالغ شكره لغبطة البطريرك، على مبادرته في هذه الزيارة، التي تعني عنده الكثير، بما في ذلك الدعم لمسيرة الوزارة، وبيّن أن الوزارة ماضية في إماطة اللثام عن معالم للمكون العراقي المسيحي، أصيلة وعريقة على المستوى العالمي، في مقدمتها كل من: كنيسة كوخي الأثرية، وكنيسة الأقيصر بقرب حصن الأخيضر وعلى مساحة 70 كم من كربلاء، إضافة الى تأكيده الدائم على أن يكون في مجال صيانة المباني الدينية حصة دائمة للمباني المسيحية شأنها شأن سائر دور العبادة الإسلامية وغيرها. وأشار في مجال الأنشطة الشعبية، دعم الوزارة لمهرجان أكيتو، ومؤتمر ثم كرنفال للتعايش السلمي في العراق، وذلك لإبراز تراث مسيحيي العراق، الذين وصفهم بالمكونات العراقية الرئيسية من مجتمعاتنا الأصيلة.

ومن جانب آخر، أشار غبطة البطريرك، إلى مقترح تأسيس متحف للتراث المسيحي العراقي، وما يجدر من اهتمام بالمناطق المحيطة بالمعالم الكنسية التاريخية، لاحترام حرمتها، كون محيطها يشكو من الإهمال والزحف التجاري الذي يزاحم أبوابها.

هذا وشكر غبطته معالي الوزير على الخطوات العملية التي تقوم بها الوزارة لتعويض الدرجات الخاصة بالمكون العراقي المسيحي، وان يحظى الفنانون العراقيون بمكانهم في التنافس على المسابقات الأدبية والفنية، وان تمضي وزارة الثقافة والسياحة والآثار، مشكورة في تسليط المزيد من الضوء على معالم التراث المسيحي العراقي الأصيل، إلى جانب غيرها من المعالم، والتي قلما لفتت الانتباه إليها من قبل، بغية تنشيط السياحة الدينية في العراق كثروة تضاهي ثروة النفط.

وحضر اللقاء سيادة المطران  روبرت سعيد جرجيس، المعاون البطريركي والاب نوئيل فرمان، السكرتير.

عن nawzad hakim