المسيحيون والمواطنة الفائضة- مقال عبد الحسين شعبان

المسيحيون والمواطنة الفائضة

الكاتب والمفكر عبد الحسين شعبان

سورايا بريس / لندن – عبد الحسين شعبان

          مرّت أعياد الميلاد في منطقتنا على نحو حزين هذا العام، فالعديد من بلدان المنطقة يعاني من مشكلات متعدّدة إقتصادية واجتماعية وثقافية، خصوصاً في ظلّ انسداد الآفاق السياسية بصعود موجة التعصّب ووليده التطرّف ونتاجهما العنف والإرهاب، وتلك معادلة طرْدية ضربت مجتمعاتنا بالصميم، يضاف إليها تفشّي فايروس كورونا.

          وإذا كانت البشرية جميعها تحتفل بعيد ميلاد السيد المسيح وعيد رأس السنة الميلادية، فإن المسيحيين هم المعنيّون الأكثر بهذه المناسبة لاعتبارات دينية إيمانية وتاريخية، لكن ما حصل لهم في العقدين الماضيين بشكل خاص جعلهم يتوجّسون خيفة ويزدادون قلقاً  لما عانوه من تفجير الكنائس والأديرة واستهداف مباشر لمؤسساتهم وأماكن سكنهم، إضافة إلى تهجير منظّم أو غير منظّم، خصوصاً  في البلدان التي شهدت ظروف عدم استقرار وتوتّر واحترابات مسلّحة، مثل العراق وسوريا ولبنان والسودان ومصر إلى حدّ ما، دون أن ننسى فلسطين التي عانى مسيحيوها من ضغوط مستمرّة لاقتلاعهم من أرضهم ودفعهم إلى الهجرة.

          وكانت عمليات الهجرة والتهجير شديدة الوطأة على المسيحيين والمجموعات الثقافية التي أصبحت مهدّدة في وجودها وكيانها وثقافتها وديانتها، والهدف هو محوها من موزائيك الشرق ومجتمعاته متعدّدة الثقافات ومتنوّعة الحضارات، والتي ظلّت طوال قرون من تاريخها تحتضن المسيحيين بحنو بالغ، إضافة إلى المجموعات الثقافية الأخرى، ولا أقول بمصطلح “الأقليات” لأنه يستبطن معنى الإستتباع والخضوع من جهة، ومعنى التسيّد والهيمنة من جهة أخرى، لأن كلّ دين أو قومية أو لغة تُعبّر عن مجموعة  ثقافية وخصوصية وتاريخ يخصّ بشراً بغضّ النظر عن عددهم وحجمهم، وبالمعنى العصري لمفهوم الدولة، إنهم مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات طبقاً لحكم القانون ومبادئ المساواة، وحسب مونتيسكيو القانون مثل الموت لا ينبغي أن يستثني أحداً.

          ووفقاً لهذه الرؤية، فإن المسيحيين أو غيرهم من المجاميع الثقافية الأخرى، يمثّلون ديناً معيّناً بغضّ النظر عن عددهم،  مثلما يمثّل غير العرب الذين يعيشون في البلدان العربية كالكرد مثلاً قوميةً معيّنة بغضّ النظر عن العدد أو الحجم، وهم مواطنون متساوون في إطار دولة المواطنة الحيوية والمتعايشة.

نشرت في جريدة الخليج (الإماراتية) والزمان (العراقية) الأربعاء في 12 يناير / كانون الثاني 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المدير المفوض

نوزاد بولص الحكيم

المدير وعضو المؤسس لوكالة سورايا للأنباء

وصول سريع